فضيحة 900 طن من القمح الفاسد بمكناس..تبرئة صاحب المطحنة وادانة المدير المبلغ عن الجريمة.

0
                                                                                                                                      أصدرت ابتدائية مكناس قبل أيام حكما استغربه الرأي العام المحلي في قضية ضبط أطنان من الدقيق والسميد الفاسد داخل مستودعات مطحنة خلال شهر رمضان 2018.
هيئة الحكم قررت الحكم بأربعة أشهر حبسا نافذة في حق مدير الإنتاج بالمطحنة، وهو الشخص الذي فجر الفضيحة وأبلغ السلطات المختصة عن الجريمة التي كانت سترتكب في حق آلاف المستهلكين خاصة وأن الكمية الحجوزة من المواد الفاسدة فاقت 900 طن. 
القاضي تابع المتهم بتهمة إهانة الضابطة القضائية والإبلاغ عن جريمة يعلم بعدم وجودها، مستندا على حكم البراءة الصادر في حق صاحب المطحنة قبل بضعة أسابيع.
المثير في هذه القضية هو أن لجنة مختلطة ضمت ممثلين عن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والمكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني، وقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة مكناس كانت قد حجزت الحبوب الفاسدة داخل أحد مستودعات المطحنة ورفعت تقريرا رسميا بذلك معززا بشهادة مدير الإنتاج، إلا أن مالك المشروع أحضر شهودا أكدوا أن تلك الكمية كانت موجهة للإتلاف، لتتم تبرئته ومتابعة المبلغ عن الجريمة.

 

اترك رداََ