حامي الدين من باب استئنافية فاس يبدي استعداده للاعتذار عن تصريحات سابقة حول الملكية و”اعاقتهــا لتطور في البلاد”

0
                                                                                                                       للمرة السابعة تأجل الغرفة الأولى باستئنافية فاس النظر في ملف البرلماني و القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حمي الدين ،و الذي يتابع بتهمة المشاركة في قتل الطالب اليساري “آيت الجيد “،و التي وقعت قبل عقود من اليوم وتم تحريكهــا من جديد ،بعد بروز شاهد في الملف أكد في شهادته أن حمي الدين قام بتثبيت الضحية بقدمه قبل أن يجهز عليه آخرون.
الجلسة السابعة تم تأجيلهــا الى غاية 17 شتنبر على اعتبار أن شهر غشت يكون عطلة قضائية،وبمجرد خروج حمي الدين من باب محكمة الاستئناف أدلى بكلمة مقتضبة لصحفيين أكد من خلالهــا استعداده للاعتذار على تصريحاته السابقة اتجاه الملكية.
و ذكر حمي الدين أن الموضوع بعيد عن ملف “آيت الجيد” ، مؤكداً أنه مستعد لتقديم الإعتذار عن تلك التصريحات الصادرة عنه في لقاء حزبي سابق ، و اعتبر فيها أن “الملكية بشكلها الحالي معيقة للتقدم وللتطور وللتنمية، وأنه إذا لم يحصل أي تغيير في شكل النظام فإنه لن يكون مفيدا لا للملكية نفسها ولا للبلد”.
التصريح اعتبره الكثيرون رسالة الى الجهات المعلومة ،توضح بجلاء أن القيادي أجرى مراجعات فكرية حول الملكية قبل أن يطلب منه مراجعتهــا داخل المؤسسات السجنية من أجل التماس عفو ،كما يحصل اليوم مع بعض قيادات حراك الريف و التي قالهــا وزير حقوق الانسان مصطفى الرميد في أكثر من مناسبة ..”المراجعة الفكرية مقابل العفو الملكي”.

اترك رداََ