طعنات غادرة تنهي حياة شاب كازاوي على يد سعودي وعائلته تناشد الدعم لكي لا يضيع الحق.

0
                                                                                                                             أفادت وسائل اعلام متطابقة أن شابا مغربي يلقب قيد حياته “يوسف موج”، من مواليد مدينة البيضــاء سنة 1986 قد توفي بعد تلقيه طعنات غادرة على يد سعودي في مدينة الرياض السعودية.
المغدور يشتغل مدرباً للياقة البدنية، فارق الحياة و هو يمارس عمله بشكل معتاد في محله قبل أن يتحول شنآن الى شجــار استخدم فيه الجاني سلاح أبيض للإجهـــاز على الضحية.
الهالك ترك وراءه زوجة و أولاد ،ويخاف المقربين منه أن يتم طمس الملف أو تزييف الوقائع من قبل السلطات السعودية ،التي لم تتواني في تقطيع مواطنهــا بمنشـــار في قنصلية بلاده في اسطنبول و أنكرت ذالك لولا الأدلة التي حاصرتهــا لتدفعهــا صاغرة لتضحية بمسؤولين صف ثاني لإنقاد محمد بن سلمان معطي التعليمات للقتلة لتنفيذ جريمتهم …كل ذالك يجعل أي مغترب في السعودية في خوف وتوجس من أن يُلْبَس الحق بالباطل في جرائم قد يكون الطرف الجاني فيهــا ذوي نفوذ وسطوة.

اترك رداََ