اعتقال مغتصب وقاتل الطفل رضى بمكنــاس و المعطيات تشير أنه من ذوي السوابق في القتل.

0
                                                                                                                             في انتظــار الرواية الرسمية لجريمة قتل الطفل “رضى العمري”الذي عثر عليه ليل الأربـعـــاء مقتولا و معلقــا في بئر  داخل المقر السابق لأكاديمية التعليم بـ”صهريج السواني” بمدينة مكنـــاس، أفادت مصادر اعلامية متطابقة،أن المصالح الأمنية تمكنت من توقيف المشتبه فيه الرئيسي في القضية ليل أمس الخميس كما تم توقيف شخص آخر يعتقد أنه حارس ليلي.المعلومات الأولية للبحث تفيذ أن المتهم الرئيسي من ذوي السوابق العدلية وسبق أن قضى عقوبة سجنية بتهمة القتل.
وكان وكيل الملك باستئنافية مكناس، أمر أمس الخميس، بتشريح جثة الطفل “رضى” الذي تم دفنه بمقبرة مولاي مليانة  أمس الخميس بحضور مكثف لساكنة حي  “ابن أحمد”، الذي تقطن فيه العائلة المكلومة.
هذا وينتظر أن يكشف تقرير التشريح الطبي عن أسباب الوفاة وكذا فرضية تعرض الهالك ذي 8 سنوات للاغتصاب قبل القتل ،و هو الأمر الذي أكده شهود عيان ممن عاينو الجثة بعد استخراجهــا من البئر حيث كانت أثــار التعذيب بادية عليهــا كما أنه كان عاريــــا ،و هذه كلهـــا اشارات تحيل على تنكيل بالمغدور قبل اغتصابه.

اترك رداََ