حكم موقعة “رادس” الغامبي غاساما يورد مفاجأت في تقريره لمحكمة الطاس(وثيقة).

0
                                                                                                                            إذا كان فريق الترجي التونسي يُمَني النفس بربح نهائي دوري الأبطال ،في المحاكم عبر قانون “المنسحب يعتبر خاسراً” في قوانين الساحرة المستديرة،فإن تقرير حكم المباراة باكاري غاسامــا لحكمة الطاس انتصر لموقف الوداد و أسقط في تقريره كلمة انسحاب ،موظفـــا كلمة رفض استئناف اللعب الى حين تشغيل تقنية “الفار”.
في تفاصيل أكثر،قدم كل من الحكم الغامبي باكاري غاساما، ورئيس الإتحاد الموريتاني أحمد يحيى، تقريرهما بخصوص نهائي دوري أبطال إفريقيا لمحكمة التحكيم الرياضي “طاس”، فيما بات يعرف بـ”فضيحة رادس”.
وعرف تقرير مراقب المباراة وحكمها، مستجدات تجعل موقف الوداد الرياضي قوي أمام خصمه التونسي، حيث أكد غاساما في تقريره أن الفريق المغربي لم ينسحب من المباراة بل طالب فقط بتقنية الفار، قبل أن يطالبه مراقب المباراة الموريتاني أحمد يحيى هو الذي طلب منه إنهاء المباراة بعد ساعة ونصف من التوقف.
ونشر الصحفي جمال السطيفي على صفحته الرسمية، فقرة من تقرير الحكم الغامبي غاساما، والتي تؤكد سلامة الموقف الودادي من كل تم الترويج له بخصوص انسحاب الفريق أو معرفته المسبقة بعدم وجود تقنية الفار، وأورد غاساما في تقريره “… في الدقيقة 58 سجل الوداد هدف تم إلغاؤه بداعي التسلل، ثم تم  استئناف اللعب بضربة خطأ غير مباشرة للترجي، بعد أن توقف اللعب مرة أخرى في الدقيقة 59 بسبب خطأ، رأيت 3 إلى 4 لاعبين من الوداد ضمنهم قائد الفريق يتوجهون صوب جهازهم الفني، ليقرر بعدها الفريق عدم استئناف اللعب بسبب الهدف الملغي في الدقيقة 58”.
 
وتابع غاساما في تقريره “توجه نحوي قائد الفريق وسألني على تقنية الفار، فأجبته أنني لم أتلقى أي إشارة بعد من الغرفة الرئيسية للفار، ليخبرني حينها أن الفريق لن يستكمل المباراة بدون فار”.
وأضاف” كانت هذه نقطة تحول المباراة، الكثير من الأشخاص نزلو لأرضية الملعب، البدلاء، مسؤولو الفريقين، رجال الأمن وغيرهم، مما أدى إلى توقف المباراة لقرابة الساعة والنصف، ليخبرني بعدها مراقب المباراة أحمد يحيى بأن أعلن نهاية المباراة بالطريقة المعتادة”.

وينتظر فريق الوداد الرياضي أن تبث محكمة التحكيم الرياضى في ملفه أمام فريق الترجي، حيث يسعى الفريق الأحمر للتتويج بالكأس القارية دون لعب المباراة التي أقر الإتحاد الإفريقي إعادتها بعد نهاية كأس أمم إفريقيا المقامة في مصر حاليا.

اترك رداََ