الأمن ينفي رواية اختطاف فتاة العرائش ويؤكد أنها كانت متواجدة مع عشيقهــا في شاطئ مولاي بوسلهام.

0
                                                                                                         بعد بلاغ عائلي منذ 5 يوليوز بتعرض ابنتهم البالغة  من العمر 18 سنة للاختطاف على يد عصابة اجرامية،جرى أمس الأحد، العثور على هذه الفتاة التي تحولت من ضحية مزعومة الى متهمة بجرائم قد تعرض حريتهــا للمصادرة لبعض الأشهر  بالنظر الى الاتهامات التي وُجهت لهــا.
وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، إن مصالح الأمن بمدينة العرائش كانت قد باشرت مجموعة من الأبحاث والتحريات الميدانية المكثفة، فور توصلها بإشعار حول اختفاء الفتاة، قبل أن يتم تحديد مكانها والعثور عليها زوال اليوم بالقرب من أحد الأسواق الممتازة بالمدينة.
وأوضح المصدر أن الأبحاث أظهرت أيضا عدم صحة المعطيات التي أدلت بها الضحية المفترضة لأفراد أسرتها حول تعرضها للاختطاف من قبل عصابة إجرامية، حيث تبين أنها كانت تتواجد بمحض إرادتها برفقة شخص على علاقة به بمنطقة مولاي بوسلهام الشاطئية.
وقد تم إخضاع المعنية بالأمر لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تورطها في أفعال إجرامية تتعلق بإهانة الضابطة القضائية والتبليغ عن جريمة تعلم بعدم حدوثها.

اترك رداََ