بعد أيام من وساطته في السودان و التي أغضبت السعوديين رئيس وزراء اثيوبيا يتعرض لمحاولة انقلاب.

0
                                                                                                                                                      بعد أيام من تواجده في السودان لعرض وساطته بين المجلس العسكري المدعوم من السعوديين و الإماراتيين من جهة ،وقوى الثورة المسنودة من الشارع السوداني، و التي أغضبت السعوديين (الوساطة)كثيرا بسبب محاولتهم اعادة السيطرة عى الوضع في السودان ،باستنساخ نظام عمر بشير جديد على غرار ما فعلت في مصر …تعرض رئيس الوزراء الإثيوبي لمحاولة انقلاب خسر فيهــا رئيس أركانه.
ونقلت وكالات الأنباء، ان رئيس أركان الجيش الإثيوبي، تعرض للقتل اليوم الأحد، حين أطلق حرسه الشخصي النار عليه بعد ساعات من محاولة انقلاب في ولاية أمهرة(ينحذر منها آبي) التي قتل رئيسها المحلي أيضا، وفق ما أعلنت متحدثة باسم رئيس الوزراء.
وقالت المتحدثة للصحافة إن “فرقة قتل” يقودها رئيس الأمن في أمهرة، اقتحمت اجتماعا بعد ظهر أمس السبت، فأصابت رئيس الولاية أمباشو ميكونين إصابة قاتلة وجرحت مسؤولا كبيرا آخر، ثم بعد قليل قتل رئيس هيئة الأركان الجنرال سياري ميكونين من قبل حرسه الشخصي، في عملية وصفتها المتحدثة بأنها “هجوم منسق”.
فهل هي اشارة سعودية لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي من أجل البقـــاء بعيد عن الملف السوداني الذي يُرَاد له أن يكون مثل المصري، باجراء محاكمة صورية لعمر البشير تنتهي ببراءته كما حصل مع حسني مبارك و يُنصب شخص من خدام مصالح نظام آل سعود الذي يخدمون بشكل مباشر المآرب االصهيونية ،وذالك جليــــا في صفقة القرن التي يروج له عربيــا ،والمرفوضة من المغرب و الأردن.وقد تكون محالولة الانقلاب على آبي نسخة شبيهة بمحاولة الانقلاب على أردوغان في تركيـــا والتي تشير الأصابع الى وقوف آل سعود و آل نهيان وراءهــا.

اترك رداََ