ترامب تراجع عن تنفيذ عملية عسكرية ضد ايران فجر اليوم الجمعة بعد اسقاط طائرته و السعودية مُحْبَطة..

0
الجنرال جيمس ماتيس وترمب
                                                                                                                                      نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين أن الرئيس دونالد ترامب وافق أمس على توجيه ضربات عسكرية لإيران ردا على إسقاط طائرة أميركية مسيرة، لكنه تراجع عن ذلك وعن العملية في الدقائق الأخيرة.
وأوضحت الصحيفة أن الضربة كانت مقررة قبل فجر الجمعة لتقليل الخطر على العسكريين أو على المدنيين، ونقلت عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن ترامب وافق في البداية على هجمات على عدد من الأهداف الإيرانية، مثل بطاريات الصواريخ وأجهزة الرادار.
وبحسب مصادر الصحيفة فإن الطائرات كانت محلقة والسفن كانت في مواقعها، لكن لم تنطلق أية صواريخ عندما صدر لها أمر بالمغادرة.
وقالت الصحيفة إنه من غير الواضح ما إذا كان ترامب قد غير رأيه من تلقاء نفسه، أم أن الإدارة غيرت القرار لأسباب لوجستية أو إستراتيجية.
كما لم يكن واضحا ما إذا كان مقررا للهجمات أن تستمر أم كان مقررا أن تكون عملية واحدة. وقالت الصحيفة إن البيت الأبيض ومسؤولين في البنتاغون رفضوا التعليق في هذا الشأن.
وقالت نيويورك تايمز إن قرار التراجع المفاجئ أوقف ما كان سيصبح ثالث عمل عسكري لترامب ضد أهداف في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أنه ضرب مرتين أهدافا في سوريا عامي 2017 و2018.
يشار الى أن ايران أسقطت طائرة تجسس أمريكية اخترقت الأجواء الوطنية للجمهورية الاسلامية،لكن البانتاغون قال أنهــا كانت فوق مضيق هرمز قبل أن يسقطها صاروخ ايراني  و توعد ترمب أمس كالعادة بالرد و هو أمر تحلم به العربية السعودية و الامارات لكنه لمن يحصل مما آخرى بنوه من خيبة الأمل عل القيادة السعودية التي تدفع في هذا الاتجاه بكل السبل و الوسائل ، لكن ادارة ترمب تفكر مليون مرة قبل الغوص في المستنقع الايراني بعد المغامرة الأمريكة الفاشلة في العراق التي سلمت البلاد الى النظامن الايراني على طابق من ذهب بعد تآمر قادة الخليج على صدام حسين.

اترك رداََ