الخلفي يعلق على بتر مِصْر الصحراء المغربية و استبدالها بالبوليساريو ..”الأمر غير مقبول”…و الحكومة المصرية تستدرك باعتذار فوري.

0

                                                                                                                        بعد الضجة التي أثارها فيديو الأغنية الرسمية لكأس افريقيا لكرة القدم، والذي فصل المغرب عن صحرائه، ووضع راية البوليساريو، قال مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن “وزارة الشباب والرياضة، معبئة من أجل تصحيح هذا الخلل، ولا يمكن قبول بأي حال من الأحوال بتر أي جزء أجزاء خريطة المملكة المغربية”.
وأضاف الخلفي في الندوة الصحفية التي نظمت اليوم الخميس 20 يونيو عقب انعقاد المجلس الحكومي، أن “الاتفاقيات التي يتم توقيعها الآن في الاتحاد الافريقي تنص بوضوح على أن التوقيع لا يمكن أن يفسر أو يؤول على أنه دليل للانتقاص من الوحدة الترابية للملكة أو المس بها”.
وأكد الخلفي في تصريحه على أن بتر الخريطة الوطنية هو “أمر غير مقبول كليا، ومرفوض جملة وتفصيلا”، مشيرا إلى أن مثل هذه التصرفات تعتبر “مسا بالشعور الوطني لكافة المغاربة، والمؤسسات المعنية ستتابع هذا الأمر لتصحيحه بالشكل اللازم”.

اللجنة المنظمة في بلاغ، توصلت به المنابر الاعلامية المغربية و يحمل توقيع رئيس اللجنة المنظمة هاني أبو ريدة، أكدت أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد خطأ غير مقصود، مشيرة إلى أن ذلك تم “دون اعتماد من اللجنة المنظمة للبطولة”.

وأكدت اللجنة المنظمة للبطولة “على كامل احترامها للأشقاء المغاربة ومملكة المغرب الشقيقة وسيادتها الوطنية ورمزها الوطني”، مضيفة أنها “على ثقة بأن ما حدث لا يمكن أن يؤثر على متانة العلاقة بين الهيئات الرياضية في كلا البلدين وجماهيرها العريقة”.

بعد كل هذا اللغط قدمت الحكومة المصرية اعتذار رسمي لنظيرتها المغربية ،وقال سفير المغرب بالقاهرة، أحمد التازي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الخميس، إنه “بعد التدخل لدى السلطات المصرية، بشأن خطإ تضمنه موقع “تذكرتي” الخاص بتسويق تذاكر كأس افريقيا للأمم 2019، تلقى اتصالا هاتفيا من لدن وزير الشباب والرياضة المصري، أشرف صبحي، قدم خلاله اعتذارا رسميا باسم الحكومة المصرية، لنظيرتها المغربية عن الخطأ غير المقصود الذي تضمنه الموقع المذكور، وتعهد بإصلاحه فورا وهذا ما تم”.

 

 

اترك رداََ