هل أنت مع نشر صور المشرملين في بلاغات المديرية العامة ليتعرف عليهم ضحاياهم أم قرينة البراءة هي الأسمى؟بقلم لميــاء حيدة.

0
                                                                                                                                                     تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة، مساء أمس الثلاثاء، من توقيف ثلاثة أشخاص، من ذوي السوابق القضائية في السرقات الموصوفة، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية متورطة في ارتكاب عمليات سرقة تحت التهديد بالعنف.
وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها ، أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن الأشخاص الثلاثة الموقوفين يشتبه في تعريضهم خمس ضحايا للسرقة تحت التهديد بالعنف، والتي طالت هواتف محمولة ومنقولات وممتلكات شخصية.
وأضاف المصدر أن عمليات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهم، مكنت من حجز كمية من مخدر الشيرا وهاتفين محمولين، يشتبه في كونهما من العائدات الإجرامية المتحصلة من عمليات السرقة.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم إيداع المشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن كافة ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم.
الرأي العام يتوصل بشكل سنوى بالآلاف من البلاغات الصادرة عن المديرية العامة للأمن الوطني ،تعلن فيهــا توقيف مشتبه فيهم بمختلف الجرائم ،لكن يبقى أهمهــا الجرائم المرتكبة في حق مواطنين مثل سرقتهم في الشارع العام ،تحت التهديد بالسلاح ،ليبرز السؤال المُلح ،هل يجد المشرع حلا وسط لعرض صور هؤلاء على الرأي العام ليتعرف عليهم ضحاياهم ،و الذين يكونون في الغالب بالعشرات الى حين توقيفهم ،ليحاسبو فقط على النازلة التي أوقفو فيهــا .لكن يبقى القانون  الوطني و الأممي ضامن لقرينة البراءة التي لايجب المساس بهــا حتى يقول القضــاء كلمته في كل مراحل التقاضي ،وهنــا تضيع حقوق الضحايـــا المحتملين. لكن من جهة أخرى الى يُعَدُ اعادة تمثيل جريمة ما أمام أنظــار العالم و عدسات الاعلام ضرب لقرينة البراءة كون القانون لا يحوي أي نص يؤشر على ضرورة اعادة تمثيل الجريمة ،بل هو عرف دأبت عليه النيابة العامة في لمملكة منذ الاستقلال  …فلما لا يستعمل هذا العرف لنشر صور”المشرملين” الذين تختلف جرائمهم عن أي جرائم أخرى ،و قد أثبتت بعض النزوال أن منهم من ألحق الضرر ب 40 مواطن في يوم واحد قبل أن يتم توقيفه و في النهاية يحاسب فقط على جريمة واحدة.كما أن أوروبا واحة الديمقراطية و حقوق الانسان المفترضة ،نشرت أكثر من مرة صور ارهابيين مبحوث عنهم ليسهل التبليغ عنهم من قبل المواطنين في حال مشاهدتهم في أي مكان و كان لتعميم فائدة في أكثر من موضع و مآل لذالك تبقى قرينة البراءة موضوع شكلي ورمزي يسمو عليه حفظ حقوق الضحايــا.
                                                                                                                                                                                  لاش نيوز                              

لمياء حيدة

                                                                لميــاء حيدة.                                                                                                                                  

اترك رداََ