الفنانة أحلام الزعيمي تُؤَكد ما هو معروف…ممارسة الجنس مقابل التمثيل(فيديو)

1
                                                                                                                             في تأكيد لما هو معروف أصلا عند الخاص و العام،كشفت الفنانة المغربية الشابة أحلام الزعيمي، أن القيمين على الأعمال الفنية بالمغرب، يتحرشن بالممثلات ويطلبن منهن أمورا لم تسميها (في اشارة ضمنية الى العلاقات الجنسية)، مقابل منحهن أدوارا في أعمالهن.
جاء ذلك خلال حضورها في برنامج “Face à Face” على قناة شدى تيفي، حيث أشارت أن الأمر لا ينطبق على كل المخرجين والمشرفين على الأعمال الفنية الذين اشتغلت معهم، مؤكدة أنها لم تتعرض قط لهذا النوع من التحرش.
الجنس مقابل دور في عمل فني ،هو جزء من سلوكيات أخرى تنخر الجسد المغربي في مختلف مناحي الحياة،فقد تفجر من قبل الجنس مقابل النقاط في الدراسة، و الجنس مقابل التطبيب ،و الجنس مقابل التمدرس و الجنس مقابل الحصول على وظيفة…وهونوع من أنواع الابتزاز الذي يصعب تطويقه لكون معظم طرفي المعادلة يلتزمون الصمت بصيغة رابح_رابح.

 

 

تعليق واحد

  1. المغربيات سمعتهم سابقاهم فين ما مشيتي يكفي فقط جولة في الفيس بوك، تويثر، سكايب و كل مواقع التشات مغربيات هما بنفسهم مكلفات بالماركوتينج
    ديالهم و خدماتهم لا حدود لها و ادا دهبت الى اي بلد ستجدهم لدرجة ان حتى الهنود و الباكستانيين و البنغال اللي يعتبرون فقراء بالمقارنة مع المغرب اصبحو يعرفون المغربيات و انا لا اعمم هناك مغربيات يتوزنو بالدهب لكنهم لا يضهرون في الصورة الاغلبية الساحقة ديال المغربيات هما اللي معمرين الفنادق و الكباريهات و الكزينوهات و السبب هو ان البنات و الابناء في السابق كان يرابيهم الاباء اما الان الام هيا من اصبحت تربي الابناء و همها الاكبر هو المال و الطمع اما الاخلاق و القيم فتاتي في أخر اولوياتها.
    ما يحز في النفس ان بعض الاوروبيات لديهم اخلاق و قيم اكثر من بعض المغربيات.
    المغربيات صمعتهم معروفة لدى كل سكان الأرض ابتداء من دبي و الخليج الى لبنان و الشام و الى الهند و اسيا الى فرنسا و اروبا و الى نيويورك و أمريكا الشمالية و الجنوبية و المغرب و افريقيا .
    عندما يستحي المغربي بدكر جنسيته في بعض البلدان فاعرف المصيبة كبيرة
    الله يستر بنات المغرب و بنات المسلمين جميعا

اترك رداََ