الولايات المتحدة تشكر المغرب على استرداد “ارهابييه” من مناطق النزاع…والمغرب يترك قرينة البراءة قائمة في بلاغه لهؤلاء.

0

                                                                                                                   بعد اعلان الداخلية المغربية انطلاق عملية ترحيل ثمانية مقاتلين مغاربة من سوريـــا أمس الأحد ، خرجت الولايات المتحدة الأمريكية لترحب بهذه الخطوة المغربية التي قد تشجع دول أخرى على القيام بنفس الأمر في اطار الجهود المبذولة للقضـــاء على تنظيم داعش الارهابي.

نائب الناطق الرسمي باسم الدبلوماسية الأمريكية روبيرت بالادينو قال في بيان أمس الأحد ،أن المغرب شريك في محاربة “داعش”، وأن بلده يقدر مساهمة المملكة في محاربة الإرهاب.

واعتبر بالادينو أن موقف المغرب سيشجع بلدانا أخرى على استرجاع مواطنيها الذين غادروا إلى سوريا للقتال هناك إلى جانب تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وختم نائب الناطق الرسمي أن استرجاع المقاتلين إلى بلدانهم الأصلية هو أحسن حل للحؤول دون عودتهم إلى جبهات القتال.

بلاغ الداخلية المغربية ترك قرينة البراءة قائمة لهؤلاء المشتبه فيهم، لكن بيان الخارجية الأمريكية صنفهم بالإرهابيين مباشرة في البلاغ الصادر دون أي محاكمة، و هو ما يعطي صورة واضحة عن الطريقة التي تتعامل بهــا المؤسسات الأمريكية مع هذه الملفات ،ويفسر أيضا كيف أن غوانتنامو حَوى المئات من المظلومين لمجرد أحكام ادارية سابقة لأي محاكمة.

اترك رداََ